هل يوجد إنسان بلا معتقد, وما المعتقد الحق, مع ذكر بعض المعتقدات الباطلة، وما علاماتها ؟

العقيدة الاسلامية

س: هل يوجد إنسان بلا معتقد؟


الجواب: لا يوجد إنسان بلا معتقد: إما حق وإما باطل، قال تعالى: “فذلكم الله ربكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنّى تُصرفون” (يونس: 32)،

س: ما المعتقد الحق؟ مع ذكر بعض المعتقدات الباطلة، وما علاماتها ؟


الجواب: المعتقد الحق: توحيد الله بأفعاله وبأفعال عباده وبأسمائه وصفاته كما يليق بجلاله وعظمته، وما عداه باطل باختلاف درجاته کاعتقاد الملاحدة والدهريين، وهو جحد لربوبيته. واعتقاد المشركين وهو: صرفهم شيئاً من العبادة التي لله إلى غيره.
واعتقاد تشبيه أسمائه وصفاته بخلقه، أو تعطيله منها أو تحريفها أو تكييفها فيما لا يصل علمه إليه وهذا يوصف بالابتداع على اختلاف مراتبه وفرقه، وأكبر علامة لهم وأمارة اعتمادهم في الأسماء والصفات على العقل وتأويلهم النصوص، أو إعراضهم عنها كالجهمية والمعتزلة والأشاعرة، وما شابهها وإن تعددت التسميات، ومن عرف الحق عرف ضده واجتنبه ، ومن لم يجتنب ما هو ضد الحق فلا تفيده معرفة الحق.