ما حكم تعظيم الرسول عليه الصلاة والسلام؟

س- ما حكم تعظيم الرسول عليه الصلاة والسلام؟


الجواب: تعظيم الرسول عليه الصلاة والسلام يختلف باختلاف نوعية التعظيم .

فتعظيمه الحقيقي: قبول سنته ومتابعته والأخذ بأوامره واجتناب نواهيه وتصديق أخباره وأن لا يعبد الله إلا بما شرع، قال تعالى (قل إن کنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله)

، وقال تعالى: (وما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا)

، وقال تعالى: (يأيها الذين امنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم)

، وقال عليه الصلاة والسلام: «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد»،

وأما تعظيمه بالغلو فيه وإعطائه حقا من حقوق الله فهذا لا يجوز، قال : «إياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو»

فرسول الله  عبد لا يعبد ورسول لا يكذب بل يطاع ويتبع، ومن الغلو فيه صرف شيء من العبادة له كدعائه والاستغاثة به واللجوء إليه في كشف الشدائد وطلب الحوائج منه، ومن الغلو فيه المبالغة في مديحه شعراً ونثراً المتضمن ما يغضبه؛ لأنه قال لية : «إياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو»..