ماهو البرنس في اللباس الاسلامي؟

  اللباس في الاسلام

البرنس

قلنسوة طويلة، وكان النساك يلبسونها في صدر الإسلام. وقد تبرنس الرجل، إذا لبسه»  والبرنس في تعريف آخر، هو: كل ثوب رأسه منه ملتزق به دراعة كان أو ممطرا أو جبة» .

يظهر أن هناك تبايناً واضحاً بين التعريفين السابقين، لكن تعریف ابن منظور للبرنس على أنه كل ثوب رأسه منه، أقرب للصواب، إذ أن النصوص التي بين أيدينا تؤيد هذا الرأي.

فقد أجاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن سؤال : ما يلبس المحرم من الثياب، بقول: «لا تلبسوا القمص ولا العائم ولا السراويلات ولا البرانس…» .

ويذكر وائل بن حجر الحضرمي ، أنه صلى خلف رسول الله ، وعلى الناس ثياب فيها البرانس والأكسية .

وفي رواية لنافع مولى عبدالله بن عمر رضي الله عنهما يقول فيها: ولقد رأيته – أي عبدالله – في يوم شديد البرد وأنه ليخرج كفيه من تحت برنس له، حتى يضعها على الحصاء أي في الصلاة .

ويقول نافع في مناسبة أخرى: وجد ابن عمر الشر وهو محرم. فقال : ألق علي ثوباً. فألقيت عليه برنسا، فأخره .

والبرنس ذو ألوان منها الأصفر، فقد كان على أنس بن مالك رضي الله عنه: برنس أصفر من خز. ومن ألوانه الأغبر، فقد كان وابصة  أحد أصحاب رسول الله يلبس برنس خز أغبر.

جميع الروايات السابقة لا تفصح عن حقيقة البرنس سوى أنه ثوب، ولم تذكر فيما إذا كان له جيب أو أكمام، وهل هو من المقطعات أو من جنس آخر کالأردية مثلا.

والواضح هنا هو أن البرنس من اللباس المتداول في عصر الرسول ، وأنه يتخذ من الخز كما يتخذ من غيره من الأنسجة، وأن له ألوانا منها الأصفر والأغبر.