من هم القرامطة وكيف نشأؤوا وسرقوا الحجر الأسود من الكعبة؟

القرامطة

القرامطة Alaqramtp

القرامطة حركة باطنية تنسب إلى حمدان بن الأشعث، ويلقب بقرمط لقصر قامته وساقيه، وهو من خوزستان في الأهواز ثم رحل إلى الكوفة.

وقد اعتمدت هذه الحركة التنظيم السري العسكري، وكان ظاهرها التشيع لآل البيت والانتساب إلى محمد بن إسماعيل بن جعفر الصادق وحقيقتها الإلحاد والإباحية وهدم الأخلاق والقضاء على الدولة الإسلامية.

 وقد تطورت الحركة من خلال شخصياتها الذين كانوا يظهرون الإسلام ويبطنون المجوسية وتركوا أثراً بارزاً على سيرهم وتشکلها عبر مسيرة طويلة من الزمن.

 فقد بدا عبد الله بن میمون القداح بنشر المبادئ الإسماعيلية في جنوب فارس سنة ۲۹۰هـ، ومن ثم كان له داعية في العراق اسمه الفرج بن عثمان القاشاني المعروف بذكر ويه الذي أخذ يبث الدعوة سراً.

وفي سنة ۲۷۸ هـ. نهض حمدان قرمط بن الأشعث يبث الدعوة جهراً قرب الكوفة ثم بنی دارا سماها دار الهجرة وقد جعل الصلاة خمسين صلاة في اليوم.

استخلف ذكرويه أحمد بن القاسم الذي بطش بقوافل التجار والحجاج وهزم في حمص وسيق ذكرويه إلى بغداد وتوفي سنة ۲۹4 هـ.

 قام بالأمر بعده ابنه سليمان بن الحسن بن بهرام ويعرف بأبي طاهر الذي استولى على كثير من بلاد الجزيرة العربية ودام ملكه فيها 30 سنة، ويعتبر مؤسس دولة القرامطة الحقيقي : و منظم دستورها السياسي الاجتماعي، بلغ من سطوته أن دفعت له حكومة بغداد الإتاوة وقد ملك الكوفة أيام المقتدر (۲۹۵ – ۳۲۰هـ) لمدة ستة أيام استحلها فيهم، وهاجم مكة عام ۳۱۹هـ، وفتك بالحجاج، وهدم زمزم، وملأ المسجد بالقتلى، ونزع الكسوة، وقلع البيت العتيق، واقتلع الحجر الأسود، وسرقه إلى الإحساء، وبقى الحجر هناك عشرين سنة إلى عام 339.

حينما قام القرامطة بحركتهم أظهروا بعض الأفكار والآراء التي يزعمون أنهم يقاتلون من أجلها، فقد نادوا بأنهم يقاتلون من أجل آل البيت، وإن لم يكن آل البيت قد سلموا من سيوفهم.

ثم أسسوا دولة تقوم على شیوع الثروات وعدم احترام الملكية الشخصية، يجعلون الناس شركاء في النساء بحجة استئصال أسباب المباغضة فلا يجوز لأحد أن يحجب امرأته عن إخوانه وأشاعوا أن ذلك يعمل زيادة الألفة والمحبة .

يعتقدون بأبطال القول بالمعاد والعقاب وأن الجنة هي النعيم في الدنيا والعذاب هو اشتغال أصحاب الشرائع بالصلاة والصيام والحج والجهاد .

 يدخلون على الناس من جهة ظلم الأمية لعلي بن أبي طالب وقتلهم الحسين.

تأثروا بمبادئ الخوارج الكلامية والسياسية ومذاهب الدهرية.

دامت هذه الحركة قرابة قرن من الزمان، وقد بدأت من جنوبی فارس وانتقلت إلى الكوفة والبصرة وامتدت إلى الأحساء والبحرين واليمن وسيطرت على رقعة واسعة من جنوبي الجزيرة العربية والصحراء الوسطى وعمان و خراسان .

 وقد دخلوا مكة واستباحوها واحتلوا دمشق ووصلوا إلى حمص والسلمية.

وقد مضت جيوشهم إلى مصر وعسکرت في عين شمس قرب القاهرة ثم انحسر سلطانهم وزالت دولتهم وسقط آخر معاقلهم في الأحساء والبحرين.